كيف تتعامل مع الشخصيات الصعبة - براين تريسى- فيديو رائع ومفيد جدا

التعامل مع الشخصيات الصعبه المتعبه

أذا كنت تريد ان تعرف كيف تتعامل مع الشخصيات الصعبه فلابد أن تعرف أولا من هم. شخصيه صعبه أو شخصيه متعبه هما مصطلحان يطلقهم الناس على الاشخاص الذين لا يستطيعون التعامل معهم فهم يجدوا ان من الاسهل أن يطلقوا على شخص أنه شخص متعب بدلا من محاوله فهمه فهما صحيحا و ايجاد طريقه للتعامل معه.

 

العقل البشرى لا يحتمل ان يتعامل من شىء لا يفهمه و لذا يسرع الناس فى اطلاق القاب مثل "شخصيه صعبه" او "شخصيه متعبه" على كل من لا يفهمونه. حاول الا تقع فى ذلك الخطأ حتى يكون عندك فهم افضل لمن حولك من الناس.

 

ما هى الشخصيه الصعبه؟

الشخصيه الصعبه هى الشخصيه التى يصعب علينا التعامل معها. الناس فى الغالب تطلق ذلك المصطلح على الشخص العنيد, الشخص المتكبر, الشخص شديد الحساسيه أو اى شخص عنده أى صفه يصعب التعامل معها.

 

فمثلا ان كان هناك اب عنده طفل عنيد ففى اغلب الاحيان ستجده يشتكى من ان شخصيه ابنه صعبه رغم ان المشكله فى تلك الحاله هى انه لم يفهم شخصيه ابنه فهما صحيحا. كذلك قد يصف الابن ابيه بوصف مماثل ان عجز عن فهم الطريقه التى يتعامل بها والده معه.

 

كيف تتعامل مع الشخصيه الصعبه؟

 

أذا اردت ان تتعامل مع الشخصيه الصعبه فيجب عليك أولا أن تفهم ما يجعلها صعبه عن طريق فهم أكثر لتلك الشخصيه. ما ان تعرف تلك الصفه التى جعلتك تصف الشخص بأنه شخصيه صعبه ما عليك الا ان تتعرف على طرق التعامل معه 

http://kazamiza.net/

نصادف بشكل متكرر شخصيات صعبة ومعقدة، يبدو لنا أن التوصل معها إلى تفاهم في أي موضوع بسيط هو ضرب من المستحيل؛ وتجلب هذه المواقف لنا الشعور بالخيبة والضيق والغضب، وقد تتطور الأمور لتتحول إلى شجار كبير يفقدنا عملنا إذا ما كانت الشخصية الصعبة تشغل منصباً إدارياً في مكان العمل.

 

لذلك، بحث الخبراء في علم النفس الطرق الممكنة للتعامل مع هذه الشخصيات الصعبة كي لا يتحول كل موقف معهم لشجار، ولنحافظ على هدوئنا وكرامتنا؛ وهنا تقول البروفيسورة "باربرا ماركواي"، الباحثة في علم النفس العيادي: إن الأمر يتطلب جهداً من طرفنا إلا أن ثماره ستكون أكثر فائدة، وتتحدث عن 16 تكتيكاً مثبت الفائدة يمكننا اتباعه في أثناء المواقف المزعجة.

 

1- استمع: إن الاستماع هو النصيحة الأولى التي يجب اتباعها مع الشخصيات الصعبة "وغير المنطقية"، لأن جميع الشخصيات تحب أن يستمع الآخرون لها، ويعتبر الإنصات هو الباب الأول الذي علينا المرور منه بسلام حتى نرفع احتمال التوصل لتفاهم، ومن المهم أن تنصت حقاً لما يقوله لا أن تفكر بما سترد عليه.

 

2- ابقَ هادئاً: عندما يكون الموقف مشحوناً عاطفياً فمن السهل أن يتحول النقاش إلى شجار، لذا من المهم أن تتحكم بهدوئك عن طريق أخذ أنفاس عميقة ببطء.

 

3- لا تحكم عليه: فأنت لا تعرف ما يمر فيه، ففي الغالب عندما يتصرف الإنسان بطريقة غير عقلانية فهو غالباً ما يكون ضحية للخوف أو الضعف.

 

4- أظهر له الاحترام والتقدير بالرغم من الموقف، فلا يهم طريقة تعامله معك في تلك اللحظة، ففي كل الأحوال قلة الاحترام والاحتقار والازدراء لن تفيد للتوصل لتفاهم، ولن يكون حلاً منتجاً.

 

5- لا تطالبه بالإذعان أو الهدوء، على الرغم من أن كلمة "اهدأ" شائعة جداً في هذه المواقف، إلا أنها آخر كلمة ينصح باستخدامها، لأن عليك دفعه ليهدئ نفسه بنفسه دون أن تأمره بذلك، بل إن هذا الطلب سيزيد انفعاله وسيقوي الحاجز بينكما، وبدلاً من ذلك، اسأله ما الذي يزعجه أو يحزنه واسمح له بالتنفيس.

 

6- لا تقل "أنا فاهم"، لأن هذا التعبير عادة ما يزيد الأمر سوءاً، يمكنك بدلاً من ذلك أن تقول "هل يمكنك أن تشرح أكثر كي أفهمك أكثر؟"

 

7- لا تضحك ولا تبتسم! لأن أي ابتسامة ولو كانت بسيطة سوف تفسر على أنها استخفاف واستهزاء بشخصه أو استهانة بالموقف.

 

8- لا تحاول إقناعه بأي شيء ولا تناقشه في أثناء غضبه.

 

9- فكّر بالحاجة الغامضة عند هذا الشخص الغاضب، حاول معرفة ما يحتاجه فعلاً وما الذي يحاول الوصول إليه، أو ما الذي يحاول تجنبه.

 

10- لا تتصرف بأسلوب دفاعي، على الرغم من أن هذا يعتبر صعباً للغاية؛ لأن الطرف الآخر يكون منفعلاً ويصفك ويلصق بك تهماً ليست بالضرورة صحيحة، اعرف أن هذا ليس الوقت المناسب للدفاع والرد ولا تأخذ كلامه شخصياً، لأنه لن يساعد على تجاوز الموقف.

 

11- لا ترد على الغضب بالغضب: لأن رفع صوتك أو إصبع الاتهام أو التحدث بقلة احترام لشخص غاضب سيشعل الموقف أكثر فأكثر، لذا عليك التحدث بصوت هادئ وبوتيرة بطيئة، ولا تقاطع حديثه، انتظره حتى ينتهي.

 

12- اعتذر، حتى ولو لم تكن مخطئاً في تلك اللحظة، لأن كلمة "أنا آسف" أو "سوف أحاول إصلاح الأمر" تختصر الطريق الطويل وتساعد على نزع فتيل الخلاف في الكثير من المواقف.

 

13- حافظ على مسافة جيدة بينك وبينه، لا تحاول الاقتراب لتهدئته بوضع يدك عليه مثلاً، عليك تجنب اللمس لأنه قد يساء تفسيرها عند الشخص المستاء أصلاً.

 

14- ضع حدوداً واضحة دون انفعال، على الرغم من أن الإنصات مطلوب وأن الأسلوب الدفاعي لا يفيد، إلا أنه يمكنك أن تطلب منه احترامك، فمثلاً يمكن أن تقول: "لا تتحدث معي بهذه الطريقة رجاءً".

 

15- عليك أن تكون مرناً وقادراً على اتباع التكتيكات المناسبة في الموقف المناسب، لأن ما ذكر أعلاه لا ينطبق على جميع الحالات بل على غالبيتها.

 

 

16- خفف عبئك النفسي بعد انتهاء الموقف المشحون عن طريق التحدث لشخص عاقل ومتفهم وبعيد عن المشهد لإخباره بما حدث، أو بالتنفيس الجسدي للتحرر من التوتر. كما أنه من حقك مكافأة نفسك على تجاوز الموقف المزعج، لأن من الإنجاز فعلاً التصرف بعقلانية وهدوء واحتواء مع شخص يتصرف بشكل سيئ.


https://beautyclinicintanta.com/about/%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%86-%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%B1-hair-transplantation/

يعارضك على طول الخط.. تشعر كأنه لا يعرف من الكلمات غير: "لا".. "ممنوع".. "لا يجوز".. "أرفض".. من يطلق عليهم الناس تعبير "الشريك المخالف"..المعترضون دائماً.. من يستمتعون بتعطيل المراكب وإبقائها في مرافئها بلا إبحار!

 

كلنا صادفنا هؤلاء الأشخاص الذين نعرف أن الحصول على موافقتهم ليس بالأمر الهين.. يميلون إلى الرفض أكثر من الموافقة.. يستفزنا هذا الرفض ويغضبنا وقد نتسرع برد فعل غير محسوب فتتفاقم مشاكلنا معهم.. وتسوء علاقتنا بهم!

 

من الحكمة أن نحاول التحكم في مشاعرنا في كل الأحوال وتحت كل الظروف.. ومما أجده مفيداً جداً في هذا الصدد :

 

مقاومة النزعة الطبيعية في النفس إلى "الرد" الفوري.. والرغبة في الانتصار على الشخص الآخر.. أو إفحامه.. أو إحراجه.. اسأل نفسك ما أهمية ذلك؟ وما جدواه؟ .. اسأل نفسك ما أسوأ ما قد يحدث إذا تجاهلت استفزازه؟.. ما أسوأ ما سيحدث لو فعلت كذا أو كذا ردًّا على الاستفزاز؟..

في معظم الأحوال أفضل رد فعل في المواقف المشحونة بالانفعال هو ألا تفعل شيئاً!.. أجل تصرفك حتى تهدأ .. وإذا أمكن انسحب من الموقف وتريض دقائق قليلة سيراً على الأقدام.. ستهدأ أعصابك.. وسترى الموقف بهدوء..

اجتهد في البحث عن شيء يعجبك في هذا الشخص.. أسكب حلو المديح على مر تصرفاته فلعل ذلك يحسن من العلاقة بينكما.. لكن احذر أن تمدحه كذباً.. ابحث عن شيء يعجبك فعلاً فيه..

لا تسمم حياتك وتقع في فخ الشكوى مراراً وتكراراً من هذا الشخص وما يسببه لك من مشاكل.. سيضاعف ذلك حجم المشكلة في ذهنك.. وسيضاعف أثرها السيئ عليك.. تناساه..

فكر في الموقف وربما علاقتك كلها بهذا الشخص كتجربة.. لا شيء يحدث عبثاً.. كل شيء يحدث لحكمة.. ما الدرس من هذه العلاقة الصعبة؟ ..

نفث عن غضبك وضيقك بالكتابة.. عدة دقائق من الكتابة صباحاً أو مساءً كفيلة بإزالة آثار معاركنا اليومية، وترك نفوسنا أنقى وأرواحنا أزكى وأقدر على مواجهة الحياة.. كما أن كتابة الأفكار تجعلها أكثر وضوحاً وربما ساعدت أن نكتشف أموراً غابت عنا..

إضافة إلى ما سبق من المهم أن تفهم لماذا يعارضك هذا الشخص؟

 

تختلف تصرفات الأشخاص باختلاف دوافعهم.. وبحسب فهمك لدوافع الرفض ستحتاج أن تجرب مقترحاً أو أكثر من المقترحات التالية حتى تصل إلى مفاتيح هذا الشخص وتنجح في التعامل معه:

 

تعامل معه بود.. أشعره بالقول والفعل أنكما في نفس الخندق.. تبحثان عن "الحل" أو "أفضل فكرة".. ولا تتعامل معه على أنه عدوك..

أطلب رأيه واستطلع وجهة نظره مبكراً على قدر استطاعتك.. حاول كسبه في صفك.. لا تسفه من اعتراضه وما يراه.. أشعره أنك تأخذ كلامه بعين الاعتبار واطلب منه أن يساعدك على إيجاد حلول وبدائل..

إأعرب عن تقديرك لوجهة نظره وثقتك في أن هدفه الصالح العام والنصيحة المخلصة..

تذكر أن رفضه واعتراضه قد يكون سبباً في تحسين الفكرة وتلافي أخطاء لم تلتفت لها.. أو تلافي مخاطر لم تنتبه لها.. ربما ستصبح فكرتك أقوى وأنجح لو أخذت اعتراضاته في الاعتبار وفكرت فيها..

إن كان هذا الشخص فرد من مجموعة منوط بهم اتخاذ القرار.. تواصل مع الآخرين المؤثرين في اتخاذ القرار مبكراً.. واكسبهم في صفك .. ولا تستهن برأيه حتى لو كسبت موافقة الجميع.. لا تزرع عداوات بلا داعٍ..

في المناقشات تكلم بهدوء وبلا شخصنة ولا تندفع في محاولة دحر منطقه وهزيمته.. فسيجعله ذلك أكثر ضراوة وأشد حرصاً على إثبات صحة رأيه..

إذا أصبحت في موضع قوة في النقاش.. وأصبح من الواضح أن اعتراضه بلا قيمة.. اعرض بعض التغييرات أو الاقتراحات -الطفيفة أو السطحية- واطلب أن يعيد النظر على ضوئها.. امنحه فرصة للتراجع عن رأيه دون خسارة ماء وجهه.. هناك من يقدرون مثل هذا التصرف.. وقد يتحول بسببه عدوك إلى صديق..

في أحوال نادرة قد يكون التجاوب معه والمزايدة عليه في إبراز السلبيات سبباً في أن يأخذ اتجاهاً مخالفاً!.. فيتحقق لك ما تريد!

ختاماً وللتذكرة: التعامل مع الأشخاص الصعبة أمر مرهق، وله آثار نفسية وصحية مدمرة.. فلا تترك مشاكلك معهم تلتهم حياتك.. لا تكثر من التفكير فيهم.. والتحدث عنهم.. واشغل نفسك بما يجلب لك البهجة والسعادة.. وفر وقتك وفكرك ومشاعرك لمن تحبهم وتثق بهم.. تعلم أن تضع الموقف السام في صندوق مغلق.. لا يفتحه طواعية أبداً.. واترك أبواب روحك مفتوحة على مصراعيها لمن يمنحوك وتمنحهم الدعم والحب والمساندة..

 

 

مصادر: كتاب "كيف تتعامل مع من لا تطيقهم" د. ريك كريشنر و د. ريك برينكمان

 

 

https://beautyclinicintanta.com/2016/10/26/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D9%81%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%87%D9%88%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%B7%D9%86/



---------------

للاشتراك فى دورة خدمة العملاء المجانية وليصلك كل الدروس هناك اكثر من طريقة لذلك

اولا : على الواتس اب : ارسل كلمة ( تطوير ) الى رقم الواتس اب 00966562427217

ثانيا : على الماسينجر على الفيس بوك : اترك فى خدمتنا على الرابط التالى

 https://m.me/699873250182583

ثالثا : على الايميل : ارسل رسالة فارغه الى الايميل   kazamizaonline+subscribe@googlegroups.com

 --

نتمنى للجميع التوفيق والنجاح

فيديوهات براين تريسى
فيديوهات براين تريسى

الان جاء دورك لتذكر لنا طريقة واحدة من الطرق السحرية لديك للتعامل مع العميل الصعب او الشخصية الصعبة