Sat

02

May

2015

فنون ومهارات البيع علمنى التسويق الدرس الثاني و الاربعون 

فنون ومهارات البيع علمنى التسويق الدرس الثاني و الاربعون

#علمنى_التسويق الدرس الثاني و الاربعون

نصائح هامة لتصبح مسوق ناجح  -  النصيحة الثانية و الاربعون

#كيف_تصبح_مسوق_ناجح

 

فنون ومهارات البيع

#البيع_الناجح ليس عملية سهلة، بل هو في الحقيقة مجموعة مركبة من الأنظمة التي يتعلمّها كل الذين يرغبون في الإنجاز المهني الرفيع في مجال إدارة الأعمال.

 

ومن ثم، فالبيع ليس عملية غامضة، بل هو شيء يمكن التنبؤ به وهو عملية منطقية تسير خطوة خطوة مثل خط الإنتاج أو تسلسل الإنتاج حتى الوصول إلى السلعة النهائية. وعندما ننجح في تركيب كل تلك العناصر التكوينية الضرورية لعملية البيع نحصل على النتيجة الصحيحة النهائية ونجاح العمل.

 

جاء في كتاب (( #تقنيات_البيع_الناجح)) لكريستين هارفي: إن التخطيط لنجاح العمل المطلوب يومياً هو الجزء التكويني الأول لعملية البيع ولفن البيع.

 

وفيما يلي نستعرض أهم الجوانب المحدّدة التي تجعل البيع إيجابياً وناجحاً:

أولاً: التحضير للنجاح: وذلك بوضع هدف إجمالي، وتجزئة الهدف إلى عمل يومي وصياغته في إطار حقيقي تطبيقي يومي. ومن ثم، تنفيذ هذه المهام اليومية باكتساب الزبائن المحتملين والمستقبليين، وإنفاق الوقت في نشاطات مهمة وأساسية، وصياغة جداول التنظيم الذاتي، وتنظيم مناهج العمل.

 

وثانياً: احتساب العمل الضروري للمبيعات. ويمكن التوصل إلى ذلك من خلال الإجابة على الأسئلة المهمة التالية وبشكل دقيق ومحدّد:

(1) ما هو رقم المبيعات التي يراد إنجازها؟.

(2) ما هو عدد الزبائن المحتملين الذين يتوجب مقابلتهم لإجراء عملية بيع واحدة؟.

(3) ما هو عدد الزبائن المحتملين الذين يتوجب مقابلتهم لإنجاز البيع الإجمالي المستهدف؟.

(4) ما هو عدد النشاطات التي يتوجب القيام بها لإيجاد فرصة بيع واحدة؟.

(5) ما هو الجدول اليومي للنشاطات والإنجازات الذي يتوجب الالتزام به لإنجاز الأهداف؟!.

 

وثالثاً: تجنب خداع الذات: يقول أحد كبار موظفي المبيعات إن أكبر فشل يواجهه موظفو المبيعات هو خداع الذات، أو خداعهم لأنفسهم وهذا القول ناتج عن دراسته لحالات كثير من موظفي المبيعات الناجحين.

 

ونصيحة هذا الشخص تتلخص في أن يتوّجه موظف المبيعات إلى الأشخاص الملائمين والعدد الملائم منهم كل يوم. وضمن هذا الإطار، فإنه ليس من المهم العمل لساعات طويلة في اليوم، بل المهم هو ما يتم تنفيذه خلال هذه الساعات.

 

إن خداع الذات هو عندما يظن موظف المبيعات أنه يبيع، في حين يكون نشاطه مجرد انهماك فارغ. لأن الفرق بين النجاح والفشل غالباً ما يتعلق بإهمال تجزئة الهدف الإجمالي إلى أهداف ومهام يومية.

 

هذا هو أول تغيير ذهني يتوجب علينا تنفيذه للنجاح في البيع الذي ينتج عن التطبيق المنهجي للممارسات الصحيحة يوماً بيوم.

 

إن البيع الناجح يجلب معه نجاحاً كبيراً، وتقدماً مهنياً ورضىً ونمواً ذاتيين.


المصدر

:http://www.alukah.net/social/0/75057/#ixzz3Jp0URODN

 

********************

خدمه #علمنى_التسويق

خدمه مجانيه نقدمها للمهتمين بالتسويق الالكترونى والعمل على الانترنت وهى دروس يومية ترسل على الواتس اب مجانا .

 

 اذا أردت استلام هذه الدروس و النصائح والإرشادات اليوميه لتصبح مسوق الكترونى ناجح أرسل رقم 8 الى الواتس اب 00966562427217    وتكتب فى الرسالة   اسمك – مدينتك  - طبيعه عملك 

********************

الدروس السابقة كلها موجودة على هذا الرابط

http://bit.ly/1HGopPj

 

او على صفحتنا بالفيس بوك على الرابط التالى

https://www.facebook.com/databasestore

 انضم لصفحتنا على الفيس بوك على الرابط السابق ( قم بعمل اعجاب او لايك للصفحة ) وستصلك الدروس بصورة يوميه 

 

********************

فضلا وليس أمرا ... آرسل هذه الرسالة لكل من عندك كصدقة جارية بنية العلم الذى ينتفع به

 

Write a comment

Comments: 0